قصة الرابع من يوليو إعلان الاستقلال

2,551

قصة الرابع من يوليو

إعلان الاستقلال

  • نحن نحتفل بعيد الاستقلال الأمريكي في الرابع من يوليو من كل عام. ان يوم الرابع يوليو 1776 يمثل يوم إعلان استقلال الولايات المتحده وفي هذا اليوم ولدت الولايات المتحده لتكون دوله مستقله.
  • وعلي الرغم من ذلك فان يوم 4 يوليو 1776 لم يكن اليوم الذي قرر فيه الكونغرس القاري إعلان الاستقلال ولكن تم الاعلان عن الاستقلال في يوم 2 يوليو 1776.
  • ولم يكن هذ اليوم هو اليوم الذي بدأت فيه الثورة الأمريكية والتي بدأت في أبريل 1775.
  • ولم يكن اليوم الذي كتب فيه توماس جيفرسون المسودة الأولى لإعلان الاستقلال ولكن تم كتابه هذه المسوده في يونيو 1776. وهو ايضا ليس التاريخ الذي تم فيه تسليم الإعلان إلى بريطانيا العظمى وهذا الحدث لم يحدث قبل تاريخ نوفمبر 1776. كما لم يكن التاريخ الذي تم فيه التوقيع علي هذا الاعلان والذي تم في 2 أغسطس 1776.

فماذا حدث يوم 4 يوليو 1776؟

لقد وافق الكونغرس القاري على الصياغة النهائية لإعلان الاستقلال في 4 يوليو 1776 ولقد ظلوا يعملون علي هذه الصياغه لبضعة أيام بعد تقديم المسودة في الثاني من يوليو وتمت الموافقه في النهاية على جميع التعديلات والتغييرات.

لذا فقد أصبح الرابع من يوليو 1776 هو التاريخ الذي تم تضمينه في إعلان الاستقلال ، ولقد تم التوقيع علي النسخة المكتوبة بخط اليد  في أغسطس وهذه النسخه هي النسخة المعروضة الآن في الأرشيف الوطني في العاصمه واشنطن كما أن هذا التاريخ هو التاريخ الذي تمت طباعته على Dunlap Broadsides (هي النسخ الأصلية المطبوعة للإعلان التي تم تعميمها في جميع أنحاء الولايات المتحده). لذلك عندما فكر الناس في إعلان الاستقلال كان يوم الرابع من يوليو 1776 هو التاريخ الذي تذكروا فيه الاستقلال.

على الجانب الاخر،فاننا  نحتفل بيوم الدستور في 17 سبتمبر من كل عام ، وهو الذكرى السنوية لتاريخ التوقيع على الدستور وهو ليس ذكرى تاريخ المصادقة عليه. إذا اتبعنا نفس النهج لإعلان الاستقلال ، فسوف نحتفل بعيد الاستقلال في 2 أغسطس من كل عام ، وهو اليوم ذاته الذي تم فيه التوقيع على إعلان الاستقلال!

كيف أصبح الرابع من يوليو عطلة وطنية؟

لم يحتفل  الشعب كثيرًا باعلان الاستقلال في أي يوم خلال أول 15 أو 20 سنة بعد كتابة الإعلان. فلقد كانت هذه الامه حديثه العهد وقد كان الكثير يحدث في هذه الأمة الشابة. وفي تسعينيات القرن الثامن عشر، أصبح الإعلان مثيرا للجدل لانه في هذا الوقت حدثت النزاعات الحزبية المريرة. وقد أعجب أحد الأحزاب وهو الحزب الجمهوري الديمقراطي بجيفرسون والإعلان. ولكن علي الطرف الآخر، اعتقد الفدراليون أن الإعلان كان فرنسياً للغاية ومناهضاً لبريطانيا وهو الامر الذي تعارض مع سياساتهم في هذا الوقت.

بحلول عام 1817 ، اشتكى جون آدامز في خطاب اوضح فيه أن أمريكا غير مهتمة بماضيها ولكن ذلك علي وشك التغير في الوقت القريب.

بعد حرب عام 1812، بدأ الحزب الفيدرالي في التفكك واعتبرت الأحزاب الجديدة في عشرينيات وثلاثينيات القرن التاسع عشر نفسها ورثة لجيفرسون والجمهوريين الديمقراطيين وفي ذلك الحين بدأت النسخ المطبوعة من الإعلان في التداول مرة أخرى ، كل ذلك بتاريخ 4 يوليو 1776 ، مدرجًا في أعلى الاعلان. وربما ساعدت وفاة توماس جيفرسون وجون آدامز في 4 يوليو 1826 على الترويج لفكرة 4 يوليو كتاريخ مهم يجب الاحتفال به.

وقد أصبحت الاحتفالات في الرابع من يوليو هي الأكثر شيوعًا مع مرور السنين وبعد مرور مائة عام على كتابة هذا الإعلان. وفي عام 1870 أعلن الكونغرس لأول مرة الرابع من يوليو عطلة وطنية كجزء من مشروع قانون للاعتراف رسميًا بعدة عطلات ، بما في ذلك عيد الميلاد. وبعد ذلك في عام 1939 و 1941 تم تمرير تشريعات أخرى خاصه بالأعياد الوطنية ، بما في ذلك 4 يوليو.